دورة
تسجيل
دورة
تسجيل
ÄDK مجلة

ÄDK مجلة

ÄDK Magazin

اهلاً بكم في مجلة الÄDK. مجلة شهرية مليئة بالأفكار والمواضيع المختلفة الي تفيد جميع المهتمين بالثقافة واللغة الألمانية. 

8 أسباب لتعلم اللغة الألمانية

 

 

 

 

 

معظم الشباب والطلاب حول العالم بأكمله يعرفون جيدًا أهمية اللغات ودراستها وكيف أنها تلعب دورًا مهمًا في حياتهم ليس فقط الحياة العملية بل وفي حياتهم الخاصة أيضًا.

لكن لماذا اللغة الألمانية بعينها؟ لماذا ألمانيا؟ لماذا أصبحت اللغة الألمانية لها مكان الصدارة عن تعلم أية لغة أخرى في مصر؟ فهناك العديد من اللغات الأخرى التي يستطيع الانسان أن يتعلمها.

وعلى الرغم من اعتقاد البعض أن اللغة الألمانية لغة صعبة النطق وقواعدها النحوية كثيرة، بالإضافة إلى  أنه يوجد عدد لا نهائي من تصريفات الأفعال، وعلامات تغيّر نطق حروف العلة. لكن الحقيقة أن اللغة الألمانية ليست بالصعوبة التي نعتقدها، فكثير من الكلمات الألمانية تشبه نظيراتها في الإنجليزية أو مشتقة من لغة أخرى مثلًا: روضة أطفال = “Kindergarten“، أصبع = “Finger“، منزل = “Haus“، حقيبة ظهر = “Rucksack“، أزرق = “blau“، عاصف = “windig“، كرة القدم =”Fußball“.

وعلى عكس اللغات الصينية، واليابانية، والكورية، والروسية، أو العربية، ليس هناك أبجدية جديدة لتعلّمها، فقط بضعة حروف يتم إضافتها للغة. فإذا كنت تعرف الحروف اللاتينية بالفعل، الإضافات الجديدة ستكون فقط في النطق المختلف لحروف العلة، مثل ä, ö , ü  بالإضافة إلى حرف ال “س” في اللغة الألمانية ويُكتب ß.

وهناك أيضًا طرق مختصرة من أجل تعلم اللغة الألمانية بشكل أسرع. الأمر لن يستغرق وقتًا طويلًا مثلما يظن بعض الناس. عليك فقط تعلم كيفية الدراسة بذكاء بدلًا من الدراسة بكثرة.

هناك أسباب عدة تجعلك تتعلم اللغة الألمانية وتجعل اللغة الألمانية استثمارًا جيدًا لك. ليس فقط من الناحية اللغوية، ولكن في مجال الفرص الاقتصادية وفرص العمل باللغة الألمانية كثيرة ومنها بعائد مدى كبير أيضًا، وإمكانية التواصل واكتساب الثقافة. اللغة الألمانية هي خيار جدير بالاهتمام. لذا عليك ألا تضيع هذة الفرصة من يدك.

1-  الدراسة

ألمانيا من أكثر البلاد المفضلة للدراسة في مختلف التخصصات مثل العلوم الهندسية والطب والفلسفة. كما أنها أيضًا تتيح للدارسين بالمجيء إلى ألمانيا والدراسة في أهم الجامعات الألمانية التي لها سمعة دولية. وتحظى شهادات التخرج من الجامعات الألمانية بسمعة عالمية ممتازة. لذلك فإن تعلم اللغة الألمانية مهم للتمكن من الدراسة في ألمانيا.

في عام 2011 كانت ألمانيا رابع أكثر الوجهات شعبية للطلاب المغتربين فضلًا عن أكثر من ربع مليون أجنبي مسجلًا في المدارس الألمانية.

2-  البحث العلمي 

تعد ألمانيا من أهم الدول الرائدة في البحث العلمي، فهي ثاني أهم لغة في المجالات العلمية على المستوى العالمي. وتعد معرفة شيء من اللغة الألمانية من المزايا الإيجابية في العديد من مجالات البحث العلمي.

3-  المنح الدراسية 

تعد ألمانيا واحدة من أهم دول العالم التي تقدم منحًا دراسيةً للطلاب في جميع المجالات سواء كانت منح بكالوريوس، ماجستير أو منح دكتوراة. لذلك فإن تعلم اللغة الألمانية مهم للحصول على تلك المنح.

4-  العمل في ألمانيا 

تعد ألمانيا أكبر اقتصاد في دول الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى أنها تتصدر المرتبة الرابعة على مستوى العالم كله بعد الولايات المتحدة والصين واليابان. لذلك فهى تجتذب الملايين من المهاجرين من مختلف بلاد العالم للعمل والعيش فيها. فهي موطن للعديد من الشركات العالمية التي تلعب دورًا مهمًا في الأسواق الاقتصادية مثل Lufthansa  و Mercedes و Adidas. ولها الأولوية فيما يخص التكنولوجيا الحديثة.

5-  السياحة الألمانية بكل مكان

الشعب الألماني محب للسفر ومعظمهم يجوبون العالم كل عام وينفقون العديد من الأموال على السفر الدولي. لذلك من الممكن مصادفتهم في أي مكان في العالم خاصة في دول الاتحاد الأوروبي وبمعرفة اللغة الألمانية تستطيع التعرف على أصدقاء جدد والتواصل معهم بطريقة جيدة. ليس عليك مقابلة هؤلاء الأشخاص في العالم الحقيقي. يمكنك القيام بذلك بمنتهى الإرييحية في منزلك! المواقع الالمانية تُشكّل جزءًا كبيرًا من شبكة الإنترنت. في الحقيقة، عندما يتعلق الأمر بالنطاقات المنتسبة لدولة معينة، موقع germany.de هو النطاق الأكثر شيوعًا على الإنترنت.

6- الألمانية لغة المبتكرين والعلماء

عندما تسأل قاريء في الأدب والشعرفسيقول لك إن ألمانيا هي بلد الشعراء والمفكرين ومنهم جوتة وكافكا وبريخت. فمن يعشق الأدب العالمي، لابد أنه يتوق إلى قراءة مسرحية “فاوست” للشاعر الشهير جوتة. لذلك فإن تعلم اللغة الألمانية يتيح لك فرصة قراءة تلك الأعمال بلغتها الأصلية. 

7- النجاح المهني 

حققت ألمانيا العديد من النجاحات على مستوى العالم مما يجعلها واحدة من أهم الدول مهنيًا، ولهذا فإن الكثير من الشركات الألمانية لها فروع في جميع أنحاء العالم، لذلك فالحصول على فرصة عمل بتلك الشركات ممكنة اذا كنت تعرف لغة الأم (اللغة الألمانية) لتلك الشركات وقدرتك على التواصل مع عامليها.

8- اللغه الألمانية هي اللغة الأكثر انتشارًا في أوروبا

الإنجليزية والفرنسية والألمانية هي لغات العمل الرسمية في الاتحاد الأوروبي. كما أن اللغة الألمانية هى ثاني أكثر اللغات استعمالًا في قارة أوروبا. فحوالي 100 مليون إنسانٍ في النمسا وسويسرا وألمانيا يتحدثون الألمانية كلغة أم. بهذا تكون الألمانية أكثر اللغات الأم تداولًا في أوروبا، كما تنتمي إلى أكثر عشر لغات متداولة في العالم. كما أنها تعد أساسًا لتعلم لغات أخرى مثل اللغة الهولندية. 

 كما أن اللغة الألمانية هى ثاني أكثر اللغات استعمالًا في قارة أوروبا. فحوالي 100 مليون إنسانٍ في النمسا وسويسرا وألمانيا يتحدثون الألمانية كلغة أم. بهذا تكون الألمانية أكثر اللغات الأم تداولًا في أوروبا، كما تنتمي إلى أكثر عشر لغات متداولة في العالم

كم من الوقت تحتاج لتعلم اللغة الألمانية ؟

19943026_1381377231944958_6038565550378801269_o

Image 1 of 1

هل أنت شغوف بتعلم اللغات؟ هل تريد تعلم لغة جديدة ولكن تجد صعوبة في ذلك؟ هل تتسائل عن الصعوبة في تعلم اللغة الألمانية وكم من الوقت تحتاج حتى تتقن التحدث بها؟

اللغة الألمانية تعد من أكثر اللغات انتشارًا في قارة أوروبا، حيث يتحدثها ليس فقط الألمان، بل أيضًا البلجيكيون والنمساويون والسويسريون. إذ تعد لغة رسمية في هذه البلاد بجانب انتشارها في بولندا و لوكسمبورج، وبعض أجزاء رومانيا وإيطاليا. لذلك فتعلم اللغة الألمانية تعد ضرورة وغاية مهمة. 

في بداية تعلم أي شئ جديد يبدأ العديد من الأشخاص بطرح هذا السؤال المعتاد وهو كم من الوقت أحتاج لكى اتقن هذه المهارة؟ وبالطبع تعلم اللغات يعد من أكثر المهارات التي تثير فضول الكثير حول ما مدى صعوبة هذه اللغة ومقدار الوقت الذي أحتاجه لعملية التعلم، خاصة في تعلم اللغة الألمانية.

لكن قبل كل شي وقبل أن تعرف المدة التقريبية لتعلم اللغة الألمانية لابد أن تعرف أولًا مستويات اللغة الألمانية التي قد تمر بها.

هناك ستة مستويات أساسية في اللغة الألمانية والتي يجب على أي دارس أن يعرفها: 

 

 

A1, A2, B1, B2, C1, C2

وكل مرحلة تحتوي على مستويات فرعية:

A1  ينقسم إلى A1.1, A1.2, A1.3
A2 
ينقسم إلى A2.1, A2.2, A2.3
B1 
ينقسم إلى B1.1, B1.2, B1.3
 
B2 ينقسم إلى B2.1, B2.2, B2 Plus
C1 
ينقسم إلى C1.1, C1.2, C1 Plus
C2 
ينقسم إلى C2.1, C2.2, C2 Plus

 

 

وبعد معرفة مستويات اللغة الألمانية، يأتي دائمًا في أذهان المتقدمين لتعلم اللغة الألمانية عن ما هي المدة الكافية للانتهاء منها، وذلك للأغراض الكثيرة والمتنوعة لديهم. فمنهم من يريد السفر إلى ألمانيا في أسرع وقت ممكن، ومنهم من لديه زملاء عمل يتحدثون اللغة الألمانية بطلاقة فيريد أن يواكبهم. فدائمًا من يأتي لتعلم اللغة الألمانية يريد أن يتقنها ويتعلمها في أسرع وقت. لابد أن تعرف أن هناك العديد من أنواع الكورسات لدينا مثل الكورسات المكثفة والتي قد تستغرق حوالي 3 شهور ونصف للمرحلة الواحدة والكورسات ال express  والتي قد تستغرق حوالي شهرين ونصف للمرحلة الواحدة. 

بالطبع لن نتمكن من تحديد مدة معينة لتعلم اللغة الألمانية. ولكن الأساس في الموضوع هو الانضباط في عملية التعلم والاستمرارية فيها. لكن على من يريد تعلم اللغة الألمانية معرفة أن الأمر يقع على عاتقه هو. 

لماذا يقع الأمر على عاتق المتعلم؟ هل الأمر يختلف من شخص لآخر؟ فالأجابة على هذه الأسئلة هى نعم. فإذا كان هناك شخصان على سبيل المثال في الكورس نفسه. لكن أحدهما لديه معرفة سابقة للغة للألمانية وأطلع عليها سابقًا، أما الآخر فلا يعرف عنها شيئًا، فسيلعب هذا الأمر دورًا كبيرًا جدًا بالطبع. لكن هذا لا يعني أن الشخص الذي لديه معلومات سابقة سيتقدم بشكل أسرع عن الشخص الآخر. بالطبع لا. بالتأكيد هناك فروق فرديه في التعلم. فالأمر فردي ونسبي للمتعلمين ولكن القاعدة تقول أنك إذا بدأت من الآن بأن تأخذ خطوة واحدة فقط في كل يوم، فستظهر لك نتائج سريعة،  قد يبذل بعض الأشخاص جهدًا أكبر من الآخرين، ويحتاجون إلى مزيد من الوقت للوصول إلى مستويات بعينها. لكن في النهاية سيصل الاثنان إلى الهدف ذاته، بالطبع إذا قاموا أيضًا بالتمرين والتدريب على استخدام اللغة الألمانية  بشكل يومي ،علي الاقل نصف ساعة ، بشرط أن يكونوا منتظمين لأطول فترة ممكنة. ففي غصون ثلاثة إلى ستة أشهر ستكون النتيجة مبهرة.

 

 

إذا كنت تريد تعلم اللغة الألمانية وتحدثها بطلاقة، فقد يستغرق الأمر بضع سنوات من التدريب، ولكننا ننظر فقط في البداية إلى أننا نبدأ عملية التعلم ثم نحاول الوصول إلى مستوى متقدم من اللغة الألمانية. 

نعرف أن تعلم اللغة الألمانية يحتاج للوقت والمجهود الكبير، لكن لابد على المتعلمين معرفة أن الأمر يستحق وسيعود بالمنفعة لهم بالتأكيد في نهاية الأمر. فالأمر ليس مجرد تعليم لغة جديدة واكتساب مفردات وجمل جديدة. بل الأمر أكبر من ذلك بكثير. فاللغة الألمانية لغة من أهم لغات العالم وتلعب دورًا مهمًا جدًا في الاقتصاد العالمي، لذلك توفر ألمانيا العديد من فرص العمل للشباب و تجذب إليها الدارسين والطلاب كل عام للدراسة في أهم جامعاتها. فبمساعدة اللغة الألمانية وتعلمها تستطيع فهم تعبيرات يومية بسيطة والدخول في حوارات سهلة مع الآخرين مثل : أين تسكن؟ ماذا تفعل؟ والرد عليها، تستطيع المشاركة بحوارات يومية …تصف موطنك ..تعليمك، تستطيع قراءة وكتابة نصوص بسهولة لتتمكن بعد ذلك أن تتكلم عن الأحداث اليومية التي تحدث لك والخبرات التي اكتسبتها في حياتك. بالإضافة أيضًا تستطيع الدخول في مناقشات والتحاور باللغة الألمانية بكل ثقة وسهولة ويسر. لأنك أصبحت الآن تدرك المعاني الضمنية للكلام وتفهمها جيدًا من دون مساعدة الآخرين. تستطيع أيضًا قراءة الصحف والجرائد الألمانية و المقالات لتستفيد من خبرات الشعب الألماني الذي يبتسم بالوعي والدقة.

 

ما هو مستوي اللغة الألمانية المطلوب في ألمانيا؟

من يريد أن يتعلم اللغة الألمانية، فعليه أن يعرف أولًا ماهية تلك اللغة وماذا سيفعل بها. هل غرضة السفر؟ هل غرضة التكلم مع أشخاص بعينها باللغة الألمانية؟ هل يدرسها بالمدرسة أو الجامعة ويريد أن يطور نفسه في اللغة؟
فللغة الألمانية مستويات عديدة، وتحتاج استعاب وقدرة ذهنية لمن يريد أن يتعلمها. اللغة الألمانية لها ستة مستويات رئيسة والتي يجب على أي شخص بادئ في دراسة اللغة الألمانية معرفتها:

A1, A2, B1, B2, C1, C2

وكل مرحلة تحتوي على مستويات فرعية:

A1 ينقسم إلى A1.1, A1.2, A1.3
A2
ينقسم إلى A2.1, A2.2, A2.3
B1
ينقسم إلى B1.1, B1.2, B1.3
B2 ينقسم إلى B2.1, B2.2, B2 Plus
C1
ينقسم إلى C1.1, C1.2, C1 Plus
C2
ينقسم إلى C2.1, C2.2, C2 Plus

ولأهمية ألمانيا على مستوى العالم في جميع المجالات مثل الاقتصاد والصناعة و التكنولوجيا والتي تلعب دورًا مهمًا جدًا في حياتنا، يبحث العديد من الشباب عن فرص عمل بألمانيا لأنهم يتمنون أن يعيشوا في بلد توفر لهم مستوى معيشة كريمة، وبالجدير بالذكر أن ألمانيا توفر لمواطنيها حياة جيدة و تمنحهم العديد من المزايا التي يحلم بها كل شخص يعيش في بلد ما. إذا نجح شاب ما في الحصول على فرصة عمل جيدة بألمانيا يبدأ بعدها في شق طريقه بتنفيذ الكثير من الإجراءات والشروط للعمل في ألمانيا. و الجدير بالذكر أيضًا أن تلك الإجراءات والشروط ليست سهلة الحصول. لذا على من يرغب أن يسافر إلى ألمانيا العمل بجد وأثبات أنه يستحق السفر. ومن بين تلك الشروط هو الحصول على شهادة تعلم اللغة الألمانية.


قد تختلف متطلبات الهيئات الألمانية عن مستويات اللغة المطلوبة، لأن يوجد بعض المهن في ألمانيا لا تحتاج أن يكون المرء على مستوى عالي من اللغة الألمانية، فعلى سبيل المثال يكفي أن يكون حاصلًا على مستوى
A2، ولكن هناك العديد من المهن تشترط وجود مستويات عالية من اللغة الألمانية. عادة يكون المستوى المطلوب هوB1. فالكثير من المنح الدراسية تشترط على دارسيها أن يكون حاصلًا على شهادة B1 دولية معتمدة. لكن اذا كان لديك الوقت و المجهود لتكمله دراسته، فالأفضل لك على أن تتعلم حتى مستوى B2 .

ما الفرق؟ هل الفرق بين هذه المستويات كبيرًا؟ فالإجابة على هذا السؤال هى (نعم).

لابد لك أن تعرف أن المستويات اللغة الألمانية الأولى (A1-A2) مهمة جدًا، فهي تعد مدخل اللغة ومن دونها يصعب عليك فهم اللغة وتكملتها. حيث أنها تفتح أمامك ما يجب أن تعرفه في حياتك اليومية على سبيل المثال تعريف نفسك، وأيام الأسبوع والشهور، وأيضًا فصول السنة الأربعة، والكثير من العبارات والمصطلاحات التي تستخدمها في حياتك اليومية والتي تحتاجها أيضًا للتعامل مع الاخرين. بالإضافة إلى العديد من الدروس الأخرى. لهذا فتلك المستويات في اللغة الألمانية مهمة جدًا.

لكن يجب عليك أن تعرف أن هذه المستويات الأولى للغة الألمانية ليست كافية أيضًا. فهي تمنحك فرصة للتواصل مع الآخرين ولكن في حدود ضيقة للغاية. وهنا يأتي دور المستويات الأخرى والتي تلعب دورًا مهمًا جدًا. فعلى سبيل المثال مستوى ال B1 يعطي لدارسه فرصة أكبر ليتعلم مهارات تلك اللغة ويتمكن منها. حيث أن مستوى ال B1 يتناول العديد من المواضيع المهمة مثل المهن والصحة و ماذا تفعل اذا قام أحد معارفك باستضافتك هناك في بيته أواذا أردت أن تقدم شكوى ما، ماذا عليك أن تقول وهكذا. ولهذا فإن مستوى ال B1 يمنحك العديد من المزايا التي تجعلك ملمًا بالكثير من الموضوعات الألمانية وتجعلك قادرًا على مواجهة الحياة هناك على سبيل المثال: كيف تساير الاخرين في الجهات الحكومية. كما تستطيع أيضًا قراءة الجرائد والنصوص الأدبية والمجلات والصحف مما يجعلك جيدًا في اللغة الألمانية وملمًا بها.

وبالجدير بالذكر أيضًا أن مستوى ال B2 يلعب دورًا مهمًا في ثراء اللغة. فاذا كان لديك الوقت بعد انتهاء مستوى ال B1، فننصحك أن لا تتوقف وتستمر في دراسة ال B2 .فلدينا العديد من النماذج للطلبة والطالبات الذين يدرسون مهن الهندسة والطب ويستمرون في أخذ كورسات اللغة الألمانية لأنهم يعرفون جيدًا أنها ستغير مجرى حياتهم بالكامل. وذلك لأن ألمانيا توفر لهؤلاء الدارسين أو العاملين بذلك القطاع العديد من فرص العمل بألمانيا ومنح دراسية أيضًا. ولهذا يتهاتف علينا ليس فقط الطلاب بل أيضًا الأطباء والمهندسين لدراسة مستويات اللغة الألمانية ثم السفر بعد ذلك لألمانيا.

ولهذا فإن مستوى ال B2 يساعدك في حل العديد من المشاكل فيما يخص اللغة لأنه يهيئك لتصبح شخصًا يستطيع  التكلم جيدًا في مواضيع كثيرة تخص مجالات عديدة. فلا يصبح لديك عرقلة في حياتك تجعلك غير قادرًا للاستمرار في تحقيق أحلامك، فأنت أصبحت شخصًا يتكلم اللغة الألمانية بطلاقة وييسر ومتمكننًا منها ومستعدًا لخوض التجربة الألمانية بأكملها.

وبهذا يصبح لديك صورة مبسطة لمستويات اللغة الألمانية ومدى أهميتها ودورها في رسم ملامح مستقبلك.

مزايا تعليم اللغة الألمانية للأطفال

إن تعلم لغة ثانية يمكن أن يكون ثمار يحصده الانسان في المستقبل وخاصة الأطفال. فكلما كان الطفل أصغر سنًا،  كان من السهل عليه أن يجني العديد من المعلومات عن اللغة الألمانية، وأن يتعامل مع الآخرين الذين يتكلمون لغات مختلفة. فتعليم الأطفال لغة ثانية في العموم من الممكن أن توسع آفاقهم دائمًا وتسمح لهم باستكشاف اللغة وفهمها بطريقة جيدة.

واللغة الألمانية لغة قوية، كما أنها ليست بهذه الصعوبة كما يزعم البعض. فهي تشبه اللغة الإنجليزية في مواضع كثيرة جدًا مثل الكلمات ونطقها. ولهذا فتعليم طفل صغير اللغة الألمانية لن يكون مزعجًا له بل سيحب تلك اللغة لأنها ممتعة وستعزز ثقة الطفل بنفسه وربما يمكنه من استكشاف أشياء جديدة ومهارات أخرى. فالأطفال أكثر ثقة بإنجازاتهم عندما يتعلمون لغة أخرى.

فقد أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن الإنسان الذي يجيد أكثر من لغة يكون أكثر ذكاء من أقرانه الذين يتحدثون اللغة الأم فقط، خاصة إذا كان تعلم اللغة في عمر صغيرة، وذلك لأن تعلم لغة إضافية يدفع العقل على العمل باستمرار على ترجمة وتحليل المواقف المختلفة، مما يحسن الأداء العقلي ويقوي مهارات حل المشكلات. كما أن أيضًا تعد اللغات بمثابة الرياضة الفكرية التي تقي العقل والدماغ من الإصابة بالضعف والموت، وذلك لأنها تجعل خلايا الدماغ تعمل بشكل مستمر لكي لا تصاب بالضعف أو الموت، ولهذا فإن الأطفال الذين يتعلمون عدة لغات من المستحيل أن يصابوا بمشكلة ضعف الذاكرة والنسيان ومرض الزهايمر.

ومن المعروف أن اللغة الألمانية هي من أهم لغات العالم وأن معظم كبار الأدباء والمفكرين كانوا في الأصل ألمان. لهذا فستتيح تعليم الألمانية للأطفال أن يطلعوا علي الفنون الألمانية ومنها الشعر والموسيقى والرواية والاطلاع على أعمالهم وكتبهم بلغتها الأصلية – ألا وهي اللغه الألمانية – مما سيزيد من خلفية الأطفال الثقافية وستقوم بتهذيب روحهم وتثقيفهم.

توفر ألمانيا العديد من الوسائل لتعليم اللغة الألمانية ومنها على سبيل المثال الكتب المصورة، والمراجع، الأفلام، والصور وبرامج تليفزيونية موجهة نحو الأطفال الصغار مما سيتمكن الطفل من اتقان تلك اللغة بكل سهولة ويسر وبأساليب حديثة ومسلية للغاية.

ومن الجدير بالذكر أن ألمانيا تعد من أهم دول العالم في الاقتصاد والصناعة. فهي تتيح للدارسين والشباب الكثير من فرص العمل الجيدة بألمانيا في أحدث الشركات والمصانع والمستشفيات الألمانية. لذلك فإن تعليم الأطفال الصغار اللغة الألمانية سيساعدهم في رسم ملامح مستقبلهم جيدًا، مما سيجعل طفلك المرشح الأكثر تنافسية دائمًا من غيره في مستقبله المهني.

فالألمان أيضًا هم شعب واعي ومثقف، بالإضافة إلى كونه شعب محفز أيضًا. لهذا فتعليم الأطفال الصغار اللغة الألمانية سيساعدهم على الانفتاح على ذلك الشعب والتفاعل مع ثقافته والتعامل معه والتعرف على مميزاته بالإضافة إلى الاستفادة من خبراته. و بذلك سيتخطى طفلك مشكلة اللغة التي قد تعوق – وبنسبة كبيرة – تلك الفرصة للتعرف على الشعوب الأخرى.

ومن المهم أن تعرف أيضًا أن ألمانيا تتيح لعديد من الدارسين خارج البلاد الألمانية فرص الدراسة بمدارسها ذات المستويات العالية والجامعات الأكثر شهرة حول العالم والذين يلعبون دورًا مهمًا في التعليم العالمي. كما أيضًا توفر ألمانيا الكثير من المنح الدراسية والعلمية لذلك تعد ميزة كبيرة للطلاب الأجانب للاستفادة من هذه المنح لأنها توفر العديد من الجوانب المهمة ومنها المادية، لكن اللغة الألمانية هي اللغة التي تدرس بها كافة التخصصات الدراسية في أغلب الجامعات الألمانية والمدارس، ولهذا هي شرط أساسي من أجل بدء الطلبة الأجانب دراستهم الجامعية في ألمانيا. وعادة ما يشترط أن يكون الطالب أو الطالبة حاصلًا- حاصلة على مستوى لغوي في اللغة الألمانية لكي يستطيع أن يتواصل مع الآخرين. فتعليم الأطفال الألمانية لن يكون معضلة في المستقبل اذا أرادوا أن يستكملوا دراستهم فيما بعد في الخارج. 

يهتم المركز الثقافي الألماني بتعليم الأطفال اللغة الألمانية لمعرفته جيدًا بأهمية تعليم الأطفال الألمانية وكيف أنها تلعب أو ستلعب دورًا مهمًا في حياتهم. كما أيضًا يوفر المركز الثقافي الألماني العديد من الكورسات وبمختلف المستويات وعندما ينتهي طفلك من كورسات الأطفال يستطيع أن يشارك فيما بعد بكورسات الكبار ويستكمل دراسة اللغة الألمانية بسهولة ويسر.

خلال رحلة تعليم الطفل للغة الألمانية كلغة ثانية يمر بعدة مراحل يقوم خلالها المركز الثقافي الألماني بدور مؤثر ومهم، ومن أهم أسهاماته في تعلم الأطفال لهذه اللغة:

1- دعم الأطفال في فهم المعلومات الجديدة وتوصيلها بأبسط الطرق.

2-  التركيز على التعلم باللعب والأنشطة الترفيهية بدلًا من الطريقة التقليدية في اكتساب المعلومات اللغوية.

3- التركيز على نقاط القوة لدى الطفل وتنميتها، والتخلص من نقاط الضعف لكي يضمن الآباء تحلي أبنائهم بعدد من المهارات المهمة.

4- توفير كافة سبل الدعم لكي يستمع الطفل للّغة الألمانية كلغة ثانية مثلها مثل اللغة الأولى، و هو ما من شأنه أن يسهم بشكل كبير في فهمها واستيعابها من قِبَل الطفل.

 

مزايا كورسات اللغة الألمانية اونلاين

من الممكن أن نقول أنه من عام واحد فقط كان هناك العديد من الكورسات الأون لاين التي يستطيع الإنسان أن يسجل الدخول بها وأن يحصل على جميع المعلومات التي يحتاجها، ليس فقط هذا بل يمكن أن يلتحق بكورسات عديدة في مجالات مختلفة خارج البلاد من داخل منزله. لهذا لا نستطيع أن نغفل عن مدى أهمية الإنترنت والكورسات في حياتنا. لكن نستطيع بكل ثقة أن نقول أن بعد أزمة وباء الكورونا التي واجهها العالم. كما أيضًا واجه التعلم التقليدي ( التعلم عبر المؤسسات التعليمية الرسمية ) صعوبات عديدة في الوقت الحالي بالرغم من اعتماده علي وسائل تكنولوجية والأساليب الحديثة في التعليم مما جعل شريحة كبيرة من الطلاب تتجه إلى التعليم عبر الإنترنت. لهذا أصبحت  الكورسات الأون لاين تلعب دورًا أساسيًا وجوهريًا في حياتنا. فبدأ الطلاب يدرسون دروسهم أون لاين بسبب اغلاق المدارس والجامعات. بدأت الشركات الدولية والمحلية عقد اجتماعات أون لاين وذلك ليس بسبب اغلاقها فقط، بل أيضًا بسبب اغلاق المدن والبلاد بأكملها.ولهذا كان على العالم ايجاد حل مناسب لتلك الأزمة وبالفعل انهال الجميع على استخدام الإنترنت والتواصل عبر الاجتماعات الأون لاين لمواقع مختلفة مثل Microsoft Teams و Zoom و google meet.

وبالفعل بدأ المركز الثقافي الألماني بحل تلك المعضلة وبدأ باعطاء كورسات لجميع مستويات اللغة الألمانية أون لاين ومن دون أن تشعر بفرق عن الكورسات التي كانت تنعقد بفروعه المختلفة. حيث يعد أسلوب التعلّم عبر الإنترنت لدينا أسلوبًا حديثًا ومبتكرًا يتطور ويتوسع بشكل يومي ويكتسب سمعة جيدة كأفضل أنواع التعلّم.

لكن بالطبع تأتي العديد من الأسئلة في ذهن الكثير منا. هل نجاذف ونلتحق بهذه الكورسات أم ننتظر حتى انتهاء تلك الفترة العصيبة التي يواجهها العالم بأكمله ثم بعدها نلتحق بتلك الكورسات أوف لاين؟ لكن ماذا إذا كان هناك العديد منا على عجلة من أمره لأنه يريد أن ينتهي من كورسات الألماني في أسرع وقت ممكن لسفره على سبيل المثال أو أي سبب كان؟ هل ينتظر حتى انتهاء المعضلة أم يستكمل ما بدأه؟ ولماذا ينتظر وهناك حلول أخرى توفر له ما يحتاجه ومن دون أن يشعر بفرق؟

فتعليم اللغة الألمانية أون لاين له مزايا عدة تجعلك واثقًا أن الالتحاق بهذه الكورسات لدينا ليس قرارًا خاطئًا.

مزايا تعلم اللغة الألمانية لدينا أون لاين :

– المرونة في استغلال الوقت: 

يقدم التعليم أون لاين لدينا العديد من المميزات التي لا حدود لها من حيث استغلال الوقت، فإذا كنت تقوم بعدة وظائف في اليوم، فإنه من الصعب أن توفر الوقت للذهاب والعودة من مركز التدريب بشكل منتظم للحفاظ على حضورك للدورات التدريبية، في حين تمتاز الكورسات الألمانية الأون لاين لدينا بتسهيل عملية الانتظام في حضور الدورات التدريبية، حيث يمكنك القيام بعدة أعمال في اليوم الواحد والالتحاق بهذه الكورسات من البيت أو من مكان شغلك. واستغلال وقت فراغك في التدريب أون لاين. كما أنها تعد ميزة للطلاب الذين يسكنون بعيدًا أو خارج القاهرة. فأنه سيوفر الوقت التي يحتاجه للطريق في التدريب أو القيام بشئ آخر في يومه.

يمكنك الحصول على الدعم من خلالنا:

فالكثير يظن أن الالتحاق بالكورسات الأون لاين يجعل من الأمر صعبًا إذا أردت أن تتواصل مع الإدارة لدينا، فالبعض يفكر إذا تعرض لأحدى المشكلات أثناء عملية التعلم لا يجد من يدعمه في هذا الأمر ويصعب التواصل مع الإدارة لحل تلك المشكلة. لكن على النقيض تمامَا حيث يمكنك دائماً تلقي الدعم من خلالنا والتواصل معنا إذا تعرضت لأي موقف أو أي مشكلة، فلدينا فريق كامل يعمل من أجل تقديم المساعدة الفورية و من أجل توفير بيئة صالحة لك تساعدك على التعلم على أحسن وجه ممكن، و يمنحك الثقة والدعم ويدفعك نحو المزيد من التقدم دون القلق من مواجهة العقبات والصعوبات. كما يوفر التدريب أون لاين اتصال مباشر مع المدرب بشكل مستمر ودون قيود، مما يجعل العملية التعليمية سهلة ومريحة، كما تمنحك الفرصة للخوض في المجال بكل قوة.

– يحسن من علاقاتك الاجتماعيه مع الآخرين: 

فالبعض يفكر أن الالتحاق بالكورسات له منافع أخرى غير التعلم وذلك صحيح، وذلك يتمثل في كسب صداقات جديدة، فنحن دائمًا أسرة كبيرة والعلاقة بين المشاركون بالكورسات دائمًا جيدة. لذلك يتيح لك التدريب أون لاين الفرصة للتعرف على المزيد من الأصدقاء منهم بنفس القدر عندما كنت تشارك بالمركز من دون أي اختلاف. ومن الممكن أن يكون المشاركون أيضًا من مختلف الجنسيات حول العالم، مما يزيد من فرصة اندماجك في ثقافات الحضارات الأخرى والتعلم منها، واشتراكك بالعديد من الأنشطة التعليمية والتدريبات بهدف زيادة التعمق في محتوى المادة، يساعدك على تكوين المزيد من المعلومات التي تعود عليك بالنفع طوال الوقت. حيث إن التواصل مع الآخرين باللغة الألمانية دائمًا يزيد من ثقتك بتحصيل اللغة والتحدث بها.